نور الإسلام
https://i.servimg.com/u/f21/15/41/27/26/ezlb9t10.jpg

نور الإسلام


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حلول من السنة لبعض المشاكل الزوجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ الطبيب
الإدارة
الإدارة
avatar

برجك الروحانى : الميزان عدد الرسائل : 899
العمر : 35
من أى دولة : مصر
السٌّمعَة : -1
نقاط : 1769
تاريخ التسجيل : 28/05/2007

مُساهمةموضوع: حلول من السنة لبعض المشاكل الزوجية   الإثنين 1 نوفمبر - 13:15

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين
وبعد ...........
أخي المسلم أختي المسلمة :
حينما تظهر أمارات الخلاف وبوادر النشوز أو الشقاق فليس الطلاق أوالتهديد به هو العلاج .
إن من اهم ما يطلب في المعالجة الصبر والتحمل ومعرفة الإختلاف في المدارك والعقول والتفاوت في الطباع مع ضرورة التسامح والتغاضي عن كثير من الأمور ، ولا تكون المصلحة والخير دائماً فيما يحب ويشتهي
بل قد يكون الخير فيما لا يحب ولا يشتهي :{وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} (19) سورة النساء .
ولاكن حينما يبدو الخلل ويظهر في الأواصر تحليل ، ويبدو من المرأة نشوز وتعالٍ على طبيعتها وتوجهٍ الى الخروج عن وظيفتها ؛ حيث تظهرمبادى النفرة ، ويكتشف التقصير في حقو ق الزوج والتنكر لفضائل البعل ،
فعلاج هذا في الإسلام صريح ليس فيه ذكر للطلاق لا بالتصريح ولا بالتلميح يقول الله -سبحانه وتعالى-
في محكم التنزيل :{ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا} (34) سورة النساء
يكون العلاج بالوعظ والتوجيه وبيان الخطأ ، والتذكير بالحقوق، والتخويف من غضب الله ومقته، مع سلوك مسلك الكياسة والأناة ترغيباً وترهيباً.
وقد يكون الهجر في المضجع والصدود مقابلاً للتعالي والنشوز، ولاحظوا أنه هجر في المضجع وليس هجر عن المضجع.إنه هجر في المضجع وليس هجراً في البيت ليس امام الأسرة أو الأبناء أو أمام الغرباء.
الغرض هو المعالجة وليس التشهير أو الإذلال أو كشف الأسرار أو الأستار ، ولكنه مقابلةٌ للنشوز والتعالى بهجر وصدود يقود إلى التضامن والتساوي.
وقد تكون المعالجة بالقصد إلى شيْ من القسوة والخشونة ، فهناك أجناس من الناس لا تغني في تقويمهم العشرة الحسنة والمناصحة اللطيفة، إنهم أجناس قد يبطرهم التلطف والحلم ....فإذا لاحت القسوة سكن الجامح وهدأ المهتاج.
نعم قد يكون اللجوء إلى شيء من العنف دواءً ناجحاً ولماذا لا يلجأ اليه وقد حصل التنكر للوظيفة والخروج عن الطبيعة؟
ومن المعلوم لدى كل عاقل أن القسوة إذا كانت تعيد للبيت نظامه وتماسكه، وترد للعائلة أُلفتها ومودتها فهو خير من الطلاق والفراق بلا مراء. إنه علاج ايجابي تأدبي معنوي ليس للتشفي ولا للانتقام وإنما يُستنزل به ما نشز،
ويقوم به ما اضطرب.
وإذا خافت الزوجة الجفوة الإعراض من زوجها فإن القرآن الكريم يرشد إلى العلاج بقوله: {وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ } (128) سورة النساء.
العلاج بالصلح والمصالحة وليس بالطلاق ولا بالفسخ ، وقد يكون بالتنازل عن الحقوق المالية أو الشخصية محافضةً على عقد النكاح.
{وَالصُّلْحُ خَيْرٌ }. الصلح خير من الشقاق والجفوة والنشوز والطلاق.


أخي المسلم أختي المسلمة:
هذا عرض سريع وتذكير موجز بجانب من جوانب الفقه في دين الله والسير على احكامه، فأين منه المسلمـــــــون؟
أين تحكيم الحكمين في الشقاق بين الزوجين؟
لماذاينصرف المصلحون عن هذا العلاج؟ هل هو زهيد في اصلاح ذات البن أو هو رغبة في تشتيت الأسرة وتفريق الأولاد؟
إنك لا ترى إلا سفها وجوراً، وبعداً عن الخوف من الله ومراقبته، وهجراً لكثير من احكامه وتلاعباً في حدوده.
أخرج ابن ماجه وابن حبان وغيرهما عن الرسول صلى الله عليه وسلم
أنه قال(مابال احدكم يلعب بحدود الله ، ويقول: قد طلقت قد راجعت ، أٌيُلعب بحدود الله وأن بين أظهركم)).



الوسيلة الأخيرة في معالجة الإختلاف

عندما تفشل جميع الوسئل في علاج الإختلاف ، ويصبح الإبقاء على رباط الزوجية شاقاً وعسيراً
بحيث لا تحقق معه الأهداف والحكم الجليلة التى ارادها الله تعالى
فمن سماحة التشريع وتمام أحكامه أن جعل مخرجاُ من هذه الضائقة، غير أن كثير من المسلمين
يجهلون طلاق السنة الذي أباحته الشريعة ، وصاروا يتلفظون بالطلاق من غير مراعاة لحدود الله وشرعه.

إن الطلاق في الحيض محرم وطلاق الثلاث محرم والطلاق في الطهر الذي حصل فيه وطء محرم،
فكل هذه الأنواع طلاق بدعي محرم يأثم صاحبه ولكنه يقع طلاقاً في اصح أقوال اهل العلم .

أما طلاق السنة الذي يجب أن يفقهه المسلمون فهو الطلاق طلقة واحده في طهر لم يحصل فيه وطء أو الطلاق اثناء الحمل.

إن الطلاق على هذه الصفة علاج حيث تحصل فترات يكون فيها التريث والمراجعة.
المطلق على هذه الصفة يحتاج إلى فترة ينتظر فيها مجيء الطهر، ومن يدري فقد تتغير النفوس وتستيقظ القلوب ويحدث الله من امره ما شاء.
وفترة العدة سواء كانت عدة بالحيض أو الأشهر أو وضع الحمل - فرصة للمعاودة والمحاسبة قد يوصل معها ما نقطع من حبل المودة ورباط الزوجية.
ومما يجهله المسلمون: أن المرأة إذا طلقت رجعياً فعليها أن تبقى في بيت الزوج لا تخرج ولا تُخرج.
بل إن الله جعله بيتاً لها { لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا ...} (1) سورة الطلاق تأكيداً لحقهن في الإقامة ،
فإقامتها في بيت زوجها سبيل لمراجعتها، وفتح أمل في استثارة عواطف المودة وتذكير بالحياة المشتركة، فالزوجة في هذه الحالة يبدو بعيدة في حكم الطلاق لكنها قريبة من مرأى العين.
وهل يراد بهذه إلا تهدئة العاصفة وتحريك الضمائر ، ومراجعة الموقف والتأني في دراسة أحوال البيت والأطفال وشئون الأسرة :{لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا} (1) سورة الطلاق
فاتقو الله أيها المسلمون وحافظوا على بيوتكم ، وتعرفوا على احكام دينكم، وأقيموا حدود الله ولا تتجاوزوها، وأصلحوا ذات بينكم.

اللهم ارزقنا الفقه في الدين والبصيرة في الشريعة وانفعنا _اللهم_ بهدي كتابك وارزقنا السير على سنة نبيك محمد .صلى الله عليه وسلم .




اخي المسلم اختي المسلمة هذه بعض من وسائل الإختلاف بين الزوجين وهى مقتطفة من كتاب :
البيت السعيد وخلاف الزوجين
لفضيلة الشيخ د.صالح بن عبدالله بن حميد
صادر عن رئاسة الحرس الوطني بالمملكة العربية السعودية
جهاز الإرشاد والتوجيه
وتقبلوا تحياتي




لا تجعل علمك كشمعة تضيء
في غرفة مغلقة فلا يستفيد من نورها غيرك , فتحترق الشمعة ويتلاشى علمك معها!!

وكن شمساً يستفيد الجميع من نورها , وتذكر دائما بأن الجميع محتاجين لعلمك مثلما أنت محتاج لعلمهم.
إنما المكارم أخلاق مطهرة ** الدين أولها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها ** والجود خامسها والفضل سادسها
والبر سابعها والشكر ثامنها ** والصبر تاسعها و اللين باقيها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://noor.123.st
 
حلول من السنة لبعض المشاكل الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الإسلام :: ¨¨°؛©©؛°¨¨°؛© منتدى مُشْكِلَاتِ وَمَّوْضُوْعَاتِ الْأَسِرَّةِ©؛°¨¨°؛©©؛°¨¨ :: ¦¤™¨¨° منتدى «● الْمُشْكِلَاتِ وَالْمَوْضُوْعَاتُ الْزَّوْجِــيَّةِ الْعَامِــةِ °¨¨™¤¦ :: «●الْمِشَكْـــلَاتَ الْزَّوْجِـــــــــيَّةِ }~-
انتقل الى: